مساحة إعلانية

– مدينة ميديا : حفيظ أبوسلامة .

هي واحدة من عيون تطوان التي لا تغفل ، لم تخش يوماً عائقا و لا خضعت أبداً أمام سلطة من أي نوع على السنتين الأخيرتين ، تحركاتها الإنسانية رشقُ في حائط من صناع القرار بتطوان و وخزُ في ضمير من لا ضمير له “سلطات و منتخبون و مجتمع مدني و سياسي و حقوقي أيضا ” .

بين أيدينا اليوم ، صاحبة المبادرات الإنسانية و الخيرية (لبنى العجاني) أو LOUBNA AMIR ، كما يعرفها رواد موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك ، فرضت نجاحها و تأثيرها على رقعة ملعب تطوان “المدني ” من ترأسها لجمعيتي بلسم للتنمية والتضامن وابتسامة المتبرعين بالدم .

تجوب شوارع و أزقة و دروب تطوان كل ليلة خميس (صباح الجمعة) حتى ساعات متأخرة من الليل ، في جلباب جمعية بلسم للتنمية و التضامن تجر خلفها و إلى جانبها نخبة من شابات و شباب تطوان بحثا عن ساكنة الأرصفة ، لتقدم لهن و لهم الغطاء و الإطعام و الإسعافات الطبية ، في حملة إختارت لها كعنوان ( حملة دفئ الشوارع) ، ترفع في وجه سلطات تطوان المنتخبة و المعينة ، نداءا واحد ، رفقا بساكنة الأرصفة ، رجاءا إفتحوا لهن و لهم الأبواب ، و شيدوا لهن و لهم مأوى يليق بآدميتهم و كرامتهم الإنسانية .

اليوم ، الثلاثاء 14 مارس 2017 ، و أمام عجز المستشفى الإقليمي سانية الرمل بتطوان ، و أمام و تراكم الخصاص المهول في إحتياطي بنك الدم الذي يصل إلى أعلاه مستوياته ، وقعت لبنى العجاني بإسم جمعيتها (بلسم للتنمية و التضامن ) في إطار دعمها المتواصل للفئات الإجتماعة الهشة ، شراكة مع مختبر رندة الدردابي الطبي المشهود المشهود له بالكفاءة و الجودة لما يتوفر عليها من تقنيات حديثة ذات الصلة بالتحاليل الطبية التي قد تستفيد منها الشرائح الإجتماعية الهشة بإسم جمعية لبنى العجاني .

– لبنى العجاني أو loubna amir على يسار الصورة .

13536175_602398709918351_817172709_n

مدينة ميديا

مدينة ميديا موقع رقمي مغربي يصدر من مدينة تطوان (شمال المغرب) يشرف عليه و يؤثث محتواه فريق من الصحفيين و الصحفيات . في مدينة ميديا ، نتعامل برويّة و تفكُّر مع الأخبار من أجل معلومة هادفة و محتوى معمّق يوفّر المفاتيح لفهم الخبر الذي نتناوله . فريق عمل مدينة ميديا ، يقدم إنتاجاته المكتوبة و المسموعة و المصورة و يضعها في خدمة المحتوى الصّحفي الذي يقدّمه ، ليخلق في كل مرّة و في كل مطالعة له تجربة إعلامية جديدة .

مشاهدة جميع المقالات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *