مساحة إعلانية

– مدينة ميديا : حفيظ أبوسلامة .

اشتعلت حرب البيانات داخل المستشفى (الجهوي) سانية بتطوان ، بين كل من المكتب الإقليمي للصحة العمومية(الفيدرالية الديمقراطية للشغل) ومكتب الجامعة الوطنية للصحة(الإتحاد المغربي للشغل) والمنظمة الديمقراطية للصحة (المنظمة الديمقراطية للشغل)، حول ودادية الأعمال الإجتماعية لموظفي وأعوان قطاع الصحة بتطوان .

بيان المكتب الإقليمي للصحة العمومية بتطوان ، يشير بالبنان إلى مكتب نقابي بأعينه و باعتباره ذرع مؤامرة نقابية و إعلامية لزعزعة الودادية و يعتبر الأمر خطوة متقدمة على طريق حملة تستهدف كاتب فرع النقابة الإقليمي .

البيان الطويل للنقابة الوطنية للصحة العمومية بتطوان المؤرخ في 8 مارس 2017 (تتوفر مدينة ميديا على نسخة منه) يعبر عن سخطه الشديد من زملائه في باقي النقابات و يحملها مسؤولية تدهور أوضاع القطاع . و يحذر من الوشاية الخادعة التي تتعرض لها الودادية من خلال تغليط الرأي العام من خلال نشر أفكار الكره و الحقد و الضغينة بحسب نص البيان .

الذراع النقابي للجامعة الوطنية للصحة بمستشفى سانية الذي تحول إلى مسرح كبير لصراع تتضخم أهميته في ظل الغموض و الشبهات التي يتم بها تدبير ودادية موظفي و أعوان الصحة بتطوان ، وفقا لما جاء في إستفسار له في مراسلات رسمية بتاريخ 22 فبراير 2017 المنصرم (تتوفر مدينة ميديا على نسخ منها) ، و قد كشف النقاب عنها مركز الشمال لحقوق الإنسان بتطوان من خلال مراسلات للمجلس الجهوي للحسابات و للسلطات القضائية و الإدارية ذات الصلة و الإختصاص .

و في موضوع سابق كشفت مدينة ميديا عن إستفسار ملفق بكلمة (توضيح) صادر عن المنظمة الديمقراطية للصحة بتطوان (المنظمة الديمقراطية للشغل) عن مدى شرعية تزويد المكتب المنتهي الصلاحية لمقصف مستشفى سانية الرمل بالماء و الكهرباء بشكل مجاني ؟ و ما يلف التعويضات الإجتماعية لجل موظفي الإقليم من غموض شامل ؟ .

فكيف يمكن إقناع الناس بمحاسن المستشفى بينما يرى كثيرون أن مساوئ الحليف في الداخل أسوأ؟

13536175_602398709918351_817172709_n

مدينة ميديا

مدينة ميديا موقع رقمي مغربي يصدر من مدينة تطوان (شمال المغرب) يشرف عليه و يؤثث محتواه فريق من الصحفيين و الصحفيات . في مدينة ميديا ، نتعامل برويّة و تفكُّر مع الأخبار من أجل معلومة هادفة و محتوى معمّق يوفّر المفاتيح لفهم الخبر الذي نتناوله . فريق عمل مدينة ميديا ، يقدم إنتاجاته المكتوبة و المسموعة و المصورة و يضعها في خدمة المحتوى الصّحفي الذي يقدّمه ، ليخلق في كل مرّة و في كل مطالعة له تجربة إعلامية جديدة .

مشاهدة جميع المقالات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *