مساحة إعلانية

* مدينة ميديا : حفيظ أبوسلامة

صورة الطفل المتشرد بباب سبتة (من الجانب المغربي) كما صورها قبل أيام أحد الشباب اليافعين المولع بالتصوير ، خطيئةٌ، مأساةٌ، مجهولٌ، إحساسٌ بكراهية وطن .

يبلغ عددهم اليوم نحو المائة ، حسب تقرير رسمي لمنظمة حقوقية غير حكومية تنشط بشمال المغرب ، هم قاصرون ، مشردون ، حالمون أيضا . هم في رأي المجتمع المدني و الصحفيين، فجوةٌ هائلة بين الحكومة و المجتمع، من أين تبدأ في حل مأساةٍ كهذه ؟ هؤلاء إما ذخرٌ للوطن ، و الأمر يتطلب وضع قدم في الجانب النافع من الحلم (سبتة)، أو قنبلة موقوتة ، و الأمر لا يتطلب أيضا سوى إغماض عين من يفترض أن بيدهم فعل شيئ وفقا لتعاليم الدين و وصايا الوطن (الملك)، و أولئك الذين من المفترض أنهم ينقلون الحياة إلى من لا حياةَ عاديةً لهم.

بين أيدي السلطات المغربية جميعاً مشكلة كبرى لا تقتصر و حسبُ على الصورة السلبية لطفلٍ قاصر ، متشرد، مجهول في أعين من يعبرون نحو الوطن (جالية – سياح) .

قبل أسابيع قليلة وضعت روح زميل لهؤلاء الأطفال الذين تظهر ملامح وجههم بشكل واضح على عدسة المصور بين يدي عزيزٍ مقتدر، تحت عجلة حافلة للسياح قادمة من الجانب المغربي ؛ و آمال و أحلام أصدقائه الأطفال هنا بباب سبتة (الجانب المغربي) لا تنبئ بالكثير.

أسابيع قليلة على ارتفاع روح شهيد الطفل الطنجي (أحمد)  ” كراهية الوطن ” إلى بارئها و لا تزال دماء نحو مائة من زملائه تنتظر العبور ، فأي مستقبل قريب ينتظرهم ؟ و الى أي مدى سيستمر من بيدهم فعل شيئ يمسحون نعالهم بقانون حماية الطفولة ، و من نلوم في هدر طفولة هؤلاء ؟ .

13536175_602398709918351_817172709_n

مدينة ميديا

مدينة ميديا موقع رقمي مغربي يصدر من مدينة تطوان (شمال المغرب) يشرف عليه و يؤثث محتواه فريق من الصحفيين و الصحفيات . في مدينة ميديا ، نتعامل برويّة و تفكُّر مع الأخبار من أجل معلومة هادفة و محتوى معمّق يوفّر المفاتيح لفهم الخبر الذي نتناوله . فريق عمل مدينة ميديا ، يقدم إنتاجاته المكتوبة و المسموعة و المصورة و يضعها في خدمة المحتوى الصّحفي الذي يقدّمه ، ليخلق في كل مرّة و في كل مطالعة له تجربة إعلامية جديدة .

مشاهدة جميع المقالات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *