مساحة إعلانية

– مدينة ميديا : حفيظ أبوسلامة .

مشاهد و أحداث دموية بمحيط القنصلية الإسبانية بتطوان (بلاصة بريمو) تدعو إلى الحيطة و الحذر خلال الفترة القادمة أبرزها استمرار المخطط الهادف إلى إفشال أي حراك تضامني لساكنة تطوان مع أهالي ريف الحسيمة على أيدي باشا المدينة المدجج ببعض من قواده و ببلطجيته و فلوله و شبيحته .

باشا تطوان و أعوانه يطلقون رصاصة الرحمة على إفتراض حسن نوايا المئات من ساكنة تطوان (شبابا و شيوخا ) و يرتقون بالحراك التضامني مع أهالي الحسيمة الى مستوى خطير و جديد أكثر ظلمة يأتي من إتجاه من يفترض فيهم دستوريا حماية أرواح و ممتلكات العباد و البلاد . و لك أن تعلم يا باشا تطوان و أعوانك لا أنتم حماة البلاد و العباد و لا ساكنة تطوان ضد النظام (الملك) .

اليوم ، و بعد مرور أزيد من 48 ساعة على إراقة دماء شباب تطوان بقلب تطوان (شارع محمد الخامس ) ، و أمام الصمت المطبق لممثلي الساكنة في البرلمان المغربي و معهم مؤسسة رئاسة الجماعة الحضرية ، نطرح التساؤل ، من موقع من يتحملون المسؤولية عن العنف و الدم المسال لشباب تطوان أمام عدسات كاميرة القنصلية الإسبانية بالمدينة .

بمدخل شارع محمد الخامس ليلة الأربعاء 31 ماي 2017 ، تمضي رسالة المتظاهرين السلميين ، فتقول ” إننا حرصيين على السلمية و متبصرين بالمخاطر المحيطة بنا جميعاً ثقةً في الوطنية و أملاً في التعاون للحيلولة دون نجاح مخططات الباشا الرامية إلى إغراق المدينة بالفلول و الشبيحة و البلطجية لنسف حراك الشرفاء التطوانين في تضامنهم مع أهاليهم في ريف الحسيمة الصامد ، و تحدد رسالة المتظاهرين بشكل لا لبس فيه من وراءها و من تستهدف ” و ما لا يظهر في هذه اللقطات هجوم بالأحجار و ما تيسر من الأسلحة البيضاء أدى إلى إصابات متفاوتة .

سؤال عادل يقفز من تلقاء ذاته ، لماذا يسعى باشا تطوان تحت رعاية مكشوفة من عامل الإقليم و والي الجهة (محمد اليعقوبي)إلى تأليب جانب من شباب تطوان على جانب آخر؟ فهل هذا هو الهدف؟ و هل تفتح من الآن ساكنة تطوان سيناريوهات الخوف على مستقبلها أمام ممارسات البلطجية و الفلول و الشبيحة المنهارة في أنظمة مبارك و الأسد التي يشرف عليها باشا المدينة .

يعلو صوت السلمية ، يزيد محمد الخامس ازدحاماً تتنافر الأهداف و تختلط الأصوات. يصاب المتظاهرون (كبار السن) بالخوف، بالرعب، و يكونون أكثر استعداداً لكراهية ممثل النظام  ، أسئلة كثيرة تثور و أكثر حدة حين يأتي ذلك كله من أكبر رأس في المدينة (الوالي اليعقوبي ) .

إزدادت صورة  الوالي اليعقوبي اليوم في تطوان  تشوها ، تشوهت  لأنه حول باشا المدينة و قواده الى بلطجية لقمع متظاهرين سلميين يساندون أهاليهم في ريف الحسيمة ، ما يقع اليوم في تطوان من بلطجية و اعتداءات سوف يسقط أسماء من قائمة رجال ثقة النظام (الملك ) و لكن كل اليقين في شخصه .

غضب عارم في النفوس يتجلى الآن في شوارع تطوان و في  محيطها بعد السحل و الضرب الذي تعرض له شباب المدينة و الدماء التي سالت من رؤوس و أجساد بعضهم على أيدي بلطجية و فلول الباشا و أعوانه من بعض القواد و المقدمين .

إذا كان هؤلاء السفلة سيفلتون من العقاب مثلما أفلتوا في جرائم أخرى سابقة و لاحقة ، لماذا ينبغي علينا الآن أن نتوقع من المسؤول الأول (اليعقوبي) في هذه المدينة أي خير ؟ .

13536175_602398709918351_817172709_n

مدينة ميديا

مدينة ميديا موقع رقمي مغربي يصدر من مدينة تطوان (شمال المغرب) يشرف عليه و يؤثث محتواه فريق من الصحفيين و الصحفيات . في مدينة ميديا ، نتعامل برويّة و تفكُّر مع الأخبار من أجل معلومة هادفة و محتوى معمّق يوفّر المفاتيح لفهم الخبر الذي نتناوله . فريق عمل مدينة ميديا ، يقدم إنتاجاته المكتوبة و المسموعة و المصورة و يضعها في خدمة المحتوى الصّحفي الذي يقدّمه ، ليخلق في كل مرّة و في كل مطالعة له تجربة إعلامية جديدة .

مشاهدة جميع المقالات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *