مساحة إعلانية

– مدينة ميديا : حفيظ أبوسلامة .

بينما تلتزم السلطة التنفيذية بالدورة الصمت ، و تهيئ لنائب برلماني (مجلس المستشارين) و هو في الوقت ذاته رئيس لجماعة قروية بإقليم تطوان مقعدا في منصة تسيير الدورة جنبا إلى جنب مع رئيس قروية عين لحصن ، واضِعَة  مستقبل السلطة التشريعية (المجلس القروي) لجماعة عين لحصن في مشهد سياسي حائر يحمل بين طياته كثيراً من التوقعات.

في هذه الجماعة القروية التابعة للنفوذ الترابي لعمالة إقليم تطوان ، (15 كلم  في إتجاه طنجة) خريطة التحالفات و التجاذبات السياسية فيها تزداد غموضاً ، بينما تتصاعد حدة الخلاف بين الرئيس و عدد من أعضاء المجلس المحسوبين على حزبه (الأحرار) و قد فضل بعضهم الإصطفاف في المعارضة في طريق الوصول إلى الإطاحة بالرئيس كما يقولون .

فهل تنفذ السلطة التنفيذية بالجماعة (القائد) مشروعا لقتل الحياة السياسية (المعارضة) في قروية عين لحصن تحت رعاية مكشوفة لـ”مَلاَئِكَةٌ” الأحرار ؟.  

لنعد إلى دورة ماي 2017 العادية لقروية عين لحصن ، المنعقدة يوم الخميس الأخير 04 ماي 2017 على الساعة الواحد زوالا بمقر الجماعة ، حيث تابع موقع مدينة ميديا أشغالها باهتمام بالغ ، و ستخصص لها ثلاث مقالات تتفرع بين مشروع برنامج الجماعة 2017-2022 ، ونقطة الدورة الأخيرة (ماي) الجاري العادية  التي حولت فصول عدد من الإعتمادات بميزانية الجماعة إلى ضيعة حقيقية للرئيس  و لكثير من الطامحين إلى شريحة منها .

 ساد وضع شاذً في الدورة (ماي 2017 العادية) بحضور البرلماني و رئيس جماعة الزينات القروية (محمد البكوري) لأشغالها دون أن تكون له الصفة القانونية لذلك ، حيث أخذ مقعدا مريحا في المنصة الرسمية إلى جانب القائد و زميله في الحزب – الرئيس – البختي ، متناولا كلمة رسمية ، رفض الرئيس البختي و القائد تدوينها في محضر الدورة بعد إستشارة كاتبة المجلس لهم .

البرلماني – البكوري – و أمام تواطأ مكشوف عن قصد أو عن غير قصد للسلطة التنفيذية – القائد- أسهب و أمعن في تقديم الدروس لفريق المعارضة في القانون التنظيمي للمجالس الترابية و هو يمرر رسائل التهديد و الوعيد ، تارة للمعارضة ، و تارة أخرى لمستشاري حزبه المصطفين في المعارضة .   

هنا يكمن الدور الحاسم لرئيس السلطة التنفيذية لعمالة إقليم تطوان (الوالي العامل محمد اليعقوبي) الذي من المفترض أن يبدأ إجراءات التحقيق في هذا الخرق و الإختراق لرجله بقيادة عين لحصن من طرف الأحرار درأ للمشاكل التي قد  تحول السلطة التنفيذية بالمنطقة إلى مجرد تابع للسلطة التشريعية لحزب الأحرار ، و إنقاذ ما يمكن إنقاذه و في الطريق إلى ما تبقى من حلقات مدينة ميديا من كوارث كعكة جماعة عين لحصن التي لا تبدو شهية.

13536175_602398709918351_817172709_n

مدينة ميديا

مدينة ميديا موقع رقمي مغربي يصدر من مدينة تطوان (شمال المغرب) يشرف عليه و يؤثث محتواه فريق من الصحفيين و الصحفيات . في مدينة ميديا ، نتعامل برويّة و تفكُّر مع الأخبار من أجل معلومة هادفة و محتوى معمّق يوفّر المفاتيح لفهم الخبر الذي نتناوله . فريق عمل مدينة ميديا ، يقدم إنتاجاته المكتوبة و المسموعة و المصورة و يضعها في خدمة المحتوى الصّحفي الذي يقدّمه ، ليخلق في كل مرّة و في كل مطالعة له تجربة إعلامية جديدة .

مشاهدة جميع المقالات

تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • فهذه المرة تصريح واضح من طرف مرتزق من وراء احترافه للاعلام الساذج والنشر العشوائي الذي طالما ابتز به جماعات قروية مختلفة بواسطة مقالاته والمقالات المنسوبة لغيره للحصول على ما لم تتحمل الجماعات الترابية مصاريف تحضيره ما دام هناك سذج يتحملون مصاريف النشر.
    فمتى نشرت مثل هذه الجرائد الاكترونية واقعا او شيئا جميلا عن جماعة ترابية ما؟ فلا ينشرون سوى التلفيقات والاكاذيب وكل ما هو سلبي كما ينشرون كل ما بدى لهم من تراهات لعله ياتيهم منها ما يحول دون التصاق امعائهم.
    ولم يقف هؤلاء عند هذا الحد بل تطاولوا على السلطة المحلية هي الاخرى التي لم تسلم من افتراءاتهم واتهامهم قائد قيادة عين لحصن بان الدورة تمت تحت رعايته ونحن نعلم انها تمت تحت رقابته بصفته ممثل الوزارة الوصية، هذا القائد الذي ما جربنا عليه من سوء قط رغم اننا اشد مراقبة للمجال الترابي لدائرة جبالة وما يجري بها وفق ما ينص عليه القانون الاساسي للجمعية، فجمعيتنا تتوفر على سجلات الاحداث والوقائع تدون بها كل صغيرة وكبيرة.
    والمتكلم هنا نسي ما يسمى بالتدبير التشاركي ومواكبة الحزب لمرشحيه عن طريق جميع القنوات الممكنة وبتاييد ومباركة من الجمعيات الموالية العاملة والناشطة بالدائرة.
    وبالتالي ما شأنك انت بالشؤون الداخلية للجماعة؟
    وهنا استحضر المثل الشعبي الذي يقول الدجاجة تبيض والديك يؤلمه مخرجه
    فبرنامج العمل تم تسطيره تشاركيا وفق المبادئ والقوانين والمنهجية المسطرة الجاري بها العمل كما تم تحديد اولوياته في لقاء مفتوح شارك فيه الجميع بما في ذلك المعارضة وجمعيات المجتمع المدني التي لها تجربة في اعداد مخططات وبرامج العمل والمعروفة على صعيد الجهة بمشاركاتها وحضورها لدورات تكوينية في شتى المجالات ومتمرنة في ورشات شاركت فيها عمليا وكذا عدد من المواطنين في اطار مقاربة النوع الاجتماعي.
    لكن الصراع القائم اصبحت مصادر تأجيجه معروفة ومحددة فهناك احزاب اخرى وراء كل هذه التشويشات، مستعملين اعلام الوسائط الالكترونية التي تدعي حضورها الدورة، فهي لم تلتقط ولو صورة واحدة ترفقها مقالها الزائف بل اعتمدت على صورة من صور التقطت اثناء المرتمر الاقليمي لحزب التجمع الوطني للاحرار تناقلتها صفحات الجدار الازرق
    فقد جاء في المقال بان هناك نية للاطاحة بالرئيس البختي، ( لا ندري بأي قوة وبأي عتاد سيتم ما صرحوا به )
    فمن جهة قد استطعنا تحديد اصحاب الفكر الانقلابي وبالطبع نحن نعرف من وراء كل هذا انه صاحب المال ( مول الشكارة الموالي لاصحاب اللحى المصلحية والمتسلطة) لا تنقصه سوى السلطة فهو يعبئ الآخرين سعيا لها، فهيهات هيهات نحن بالمرصاد، وعليه نقول لهم سقط القناع عن اللحى ليتبين لنا وجود كفر مختبئ وراء ايمان مزيف
    فلا اسمح ان يقال لنا بان من يفكرون بهذا الشكل يحبون هذا الوطن بل يسعون للوصول والدليل هو رئيسهم الذي صنف السادس من بين أثرياء الوطن علما انه كان بالأمس يعاني الفاقة فمن اين له هذا؟ فاقتداء به ورغبة في الوصول لما وصل اليه يعمل الاتباع، فدعوا عنكم التكلم باسم الدين فله وزارة وصية تعنى بشؤونه.

    يتبع