مساحة إعلانية

حينما يتحول المستولي و المسيطر إلى (حاكم) ، و يتحول الحاكم إلى (مالك) ، فتش عن الإعلام  ، و حينما يتحول الموظف الجماعي إلى باحث ، و يتحول البحث إلى تضليل و تحريف للحقائق ، فتش عن الأعلام .

من حقائق التاريخ أن كل عمل يسبقه و يعقبه عمل دعائي ، صنوان لا يفترقان ، إننا اليوم أمام معركة  ظاهريا حسمت نتيجتها قبل أن تبدأ .ضع مفردات ما يسمي بالعشق و التشجيع و التفاني في حب الفريق و الانتماء للمدينة ، أمام جشع (المسير) و أنت تدرك حجم المأساة . إن هؤلاء المتلاعبون بمشاعر الجمهور التطواني بكل منهجية و بكل إبداع يستحقون من الناحية المهنية كل إعجاب، حتى و إن كانوا من الناحية الأخلاقية يستحقون كل احتقار .

الزنبقات السود في كفي و في شفتي اللهب .

من أي غاب جئتني يا كل صلبان الغضب

يا قارئي لا ترجو مني الهمس حسبي بأني غاضب و النار أولها غضب.

يقول جليسي ، و هو بالمناسبة عضو أحد فصائل جمهور (الماط) ، أن برنامج فيفا مونديال كشف عن قصد أو عن غير قصد مؤامرة تحاك ضد تاريخ تطوان الرياضي و فريقها الأول (المغرب الرياضي التطواني لكرة القدم ) تتعلق بنية آل أبرون ، خصخصة فريقهم و تحويل إلى شركة ذات إسم مجهول ، و يستطرد قائلا ، إن هذا أول حجر نحو مستقبل غريب أكثر ظلمة لنا و لتاريخ المغرب التطواني . فمن الذي سيدفع ثمن هذه المراهقة الرياضية ؟ وهل ستستمر هذه اللعبة السخيفة، بالوثيرة نفسها و بالمستوى نفسه، واحدة بواحدة ؟  أثار إنتباهي كثرة القيل و القال الذي خلف بث برنامج فيفا مونديال (حلقة المغرب التطواني) من سخط عارم وسط فصائل الجمهور التطواني و المتتبعين لشأن الفريق ، على ما إحتوته الدقائق السبعة من البرنامج ، نستعرضها في في أربع نقط رئيسة .

  شراء الماط

يستهل المخرج برنامجه بتقديم صورة سيئة جدا عن مجال و محيط تطوان الجميل جدا ، و يصوب عدسة كاميراته مباشرة نحو مدرجات إسمنتية ، ليربط مباشرة تاريخ المغرب الرياضي التطواني و مساره بـ آل أبرون ، قائلا (المترجم) ” مؤخرا ” ظهر فريق من شمال البلاد  ، علما أن الفريق تأسس خلال فترة الحماية الإسبانية على مدينة تطوان و شكل جزءا من الحركة الوطنية شمال المغرب ، و أعيد تأسيسه غداة الإستقلال بمقهى المساوي (الفدان) . 

  المغرب التطواني و أتلتيكو تطوان (الحقيقة الضائعة)  

يقول المسؤول الإعلامي للفريق ، الموظف الجماعي لبلدية تطوان ، الموضوع رهن إشارة الماط ، و الذي أصبح بقدرة قادر (باحثا) في تاريخ المغرب التطواني لكاميرا (البرنامج ) ، فيما يشبه الركوب على الوهم و تضليل الرأي العام ، أن فريق المغرب الرياضي التطواني هو إمتداد لفريق أتلتيك تطوان ، و هذا منافي للحقيقة و الصواب ، وبالمطلق فلا علاقة للمغرب التطواني بفريق أتلتيكو تطوان ، و سبق للفريقان أن تقابلا مع بعضهم البعض يوم الأحد 22 ذي القعدة 1375 هجرية ، حسب صحيفة ( دياريو ذي افريكا) الموجود أرشيفها بالمركز الثقافي الإسباني بتطوان . و يضيف (الباحث) و هو يستعرض قدراته الفكرية على مخرج البرنامج أن الفريق لعب بالبطولة الاسبانية ، مقدما (تذكير) لمن يجهل تاريخ المغرب التطواني .

و يستطرد (مقدم البرنامج) أن الفريق غير إسمه بعد فترة الإستقلال ، و هذا أيضا كذب و إفتراء على الرأي العام ، و تابع قائلا ( أن الفريق ضل يعيش الإقصاء و الحرمان ، و لم يذكرنا بمن مارس عليه الإقصاء و الحرمان ، حتى (إشتراه) رجل الأعمال (عبد المالك عبرون) و العهدة على المتحدث .

من جهته يقول أبرون أنه سنة 2005 بدأ العمل بالفريق لكنه لم يذكر (فيفا مونديال) كيف جاء للفريق ، و تحت أي يافطة دخل للمغرب التطواني ، و هل يتوافق دخوله و قوانين الفيفا ؟      

الشراكة و الأكاديمية

سنة 2007  يقول ابرون أنه وقع شراكة مع فريق أتلتيكو مدريد ، دون أن يذكر لماذا لم يتم تفعيل هذه الشراكة ، و ماذا جنى الفريق من هذه الشراكة كرويا ، علما أن الإتفاقيات التي تبرمها الفرق الإسبانية تكون (إجتماعية خالصة ) و ليس كروية ، و هو ما يطرح السؤال التالي ، ما موقع جمعية حنان لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة من الزيارات التي يقتاد إليها الطرف الاسباني من قبيل مسؤولي الماط … ؟؟؟ .

يقول مقدم البرنامج أن المغرب التطواني أسس أكاديمية رياضية ، و يقدم اللاعب ” محمد أبرهون ” على أساس أنه نتاج خالص لهذه الأكاديمية و التي ليست في الحقيقة سوى ( مركز التكوين الرياضي بالملاليين) والذي أسس من طرف السلطات الرياضية بالمغرب بشراكة مع سلطات تطوان سنة 2010 و تم منح تسييره و تدبيره لفريق المغرب التطواني بطريقة أو بأخرى ، فكم يبلغ عمر قائد الفريق ” محمد أبرهون ” إذن ؟  إذا كان عمر المركز لا يتجاوز 4 سنوات  .

هذا وقدم البرنامج يافعين يداعبون الكرة بذات المركز  و هم يرتدون أقمصة رديئة تم إبتياعها من متاجر تطوان الرخيصة (70 درهما) لتلميع و تزيين الصورة الإحترافية العلمية التي باح بها فم أبرون لكاميرا (فيفا مونديال) .

 الهردومي (طهر ذهنك و أغلق فمك )

يحكي هذا اللاعب القادم في أقصى مدن الوسط المغربي الى مدينة تطوان ، لكاميرا البرنامج ، أنه قبل حوالي ثلاث أو أربع سنوات لم يكن أحدا من ساكنة تطوان تعرف شيئ عن البطولة الوطنية لكرة القدم ، و كأن تطوان لم يكن يوما فريقها الأول مشاركا ضمن بطولة المغرب لكرة القدم ، علما أن دوريات و فرق الأحياء  بتطوان و عبر التاريخ كانت خزانا للعديد من النجوم و المواهب الكروية التي أثثت تشكيلة الماط على مر السنوات ببطولة المغرب سواء بالقسم الأول او الثاني ، و حتى باقي الفرق الوطنية الأخرى و المنتخبات الوطنية إبان الفترة  التي كانت المدينة (تطوان) تعاني فيها الإقصاء و التهميش .

أتمنى أن لا أتهم بالسب أو التجريح … فهناك شيئ إسمه الواجب المهني و أنا قمت بذلك قدر إستطاعتي . ويلا شماتة الأعداء في تطوان كلها ، طيب الله أوقاتكم بكل خير .

13536175_602398709918351_817172709_n

حفيظ أبو سلامة

صحفي مؤسس موقع مدينة ميديا ، عمل مرسلا لعدد من اليوميات المغربية ( المنعطف ، الجريدة الأولى ، أخبار اليوم ، الأخبار) و الجهوية ( تمودة ، كواليس ، أسرار الشمال ) أهتم بالصحافة الاستقصائية و صحافة الرأي في مدينة تطوان بشكل خاص .

مشاهدة جميع المقالات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *