مساحة إعلانية

* تطوان : حفيظ أبوسلامة .

في تطور ملفت للإنتباه ، و مثير للإستغراب في الوقت ذاته ، و تحت رعاية مكشوفة من لجنة التتبع ، أقدمت شركة التدبير المفوض لقطاع النقل الحضري و القروي بولاية تطوان vitalis transport ، أقدمت هذه الأخيرة  وضدا على دفاتر التحملات ، حيث بدأت في الآونة على نهج سياسة جديدة في القطاع ، سياسة الأسواق الأسبوعية بالمنطقة .

  • أربعاء بني حسان
  • سبت وادلو
  • أحد الفنيدق

حيث كشف مصدر موثوق من داخل   vitalis transport   لـ ” مدينة ميديا “  أن هذه الأخيرة أصبحت توجه حافلاتها ذات الحجم الكبير  نحو الأسواق الأسبوعية ، و تترك خطوط النقل الحضري بوسط المدينة (بوجراح ، السواني ، كورة السباع ، الملاليين ، الستحريين ، بن قريش ) تعاني الأمرين مع الحافلات ذات الحجم الصغير  ، تارة بسبب الاكتظاظ و عدم توقف الحافلات في محطات الوقوف ،  و تارة أخرى أمام التأخر الكبير   ، و أضاف المصدر ذاته ، أنه هذه الممارسات ينجم عنها صراع بين السائقين و المواطنين يصل في أحيان كثيرة إلى حد تخريب الحافلات و رشقها بالحجارة ( نمودج السحتريين قبل أيام ) .

من جهة أخرى إشتكى لـ ” مدينة ميديا “ و هي تقوم بإنجاز تحقيق ميداني حول ” خطايا vitalis transport   ”  بتطوان ، عن تلاعب الشركة فيما يتعلق ببطائق الإشتراك ، حيث يطلب موظف الشباك (ملعب سانية الرمل ) او (المارشي ) من الطلبة تزويده ببطاقة الإشتراك القديمة ، هذه البطاقة تعيدها هي نفسها بعد مدة لطالبها بعدما تقوم بتجديد بيناتها الكترونيا ، في الوقت الذي يؤدي فيه صاحب الطلب ثمن الملف كاملا 50 درهما ، هذا و تعتبر  البطاقة الممغنطة جزءا من الملف .

و في سياق متصل بالتحقيق الذي تنجزه ” مدينة ميديا “ أبدا الطلاب و التلاميذ الحاملين لبطائق الإشتراك تذمرهم الشديد من سياسة vitalis   القاضية بمنعهم و حرمانهم من ركوب الحافلات الصغيرة الحجم رغم أنها تؤمن الخط الذي يشتركون فيه .

13536175_602398709918351_817172709_n

مدينة ميديا

مدينة ميديا موقع رقمي مغربي يصدر من مدينة تطوان (شمال المغرب) يشرف عليه و يؤثث محتواه فريق من الصحفيين و الصحفيات . في مدينة ميديا ، نتعامل برويّة و تفكُّر مع الأخبار من أجل معلومة هادفة و محتوى معمّق يوفّر المفاتيح لفهم الخبر الذي نتناوله . فريق عمل مدينة ميديا ، يقدم إنتاجاته المكتوبة و المسموعة و المصورة و يضعها في خدمة المحتوى الصّحفي الذي يقدّمه ، ليخلق في كل مرّة و في كل مطالعة له تجربة إعلامية جديدة .

مشاهدة جميع المقالات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *