مساحة إعلانية

– مدينة ميديا : حفيظ أبوسلامة .

كارثة وقعت على رؤوسنا جميعاً بداية الأسبوع الجاري (الإثنين الماضي) بالمستشفى الجهوي سانية الرمل  بتطوان (جناح الولادة) و كوارث أخرى حتما في انتظار الوقوع، يتفرق دمها في شبكة إجرامية بين بعض أطباء و دكاترة الجناح و إدارة المستشفى.

مَن نلوم في إزهاق روح سيدة حامل و قد كان منتهى أملها في الحياة أن ترى جنينها فوق رأسه و أمام أعينه و بين يديها ؟ و مَن يتحمل مسؤولية “قتلها   و جنينها ” أمام فسادٍ في المستشفى متجذرٍ و فرصٍ في الحياة غير متكافئة    و نفاق في التعامل لا حدود له؟ هذه ليست مشكلة. هذه كارثة، وقع جانبٌ من فصولها بداية و منتصف الأسبوع الذي نودعه .

نعلم الأن أن (م.أ) و جنينها ، مثلما يعلم الطبيب الذي كان يشرف على حملها (م.أ)، و تعلم إدارة مستشفى سانية الرمل ، قد قضيا نحبهما و هما الآن في ذمة الله جراء الإهمال و الفسادٍ المتجدر بجناح الولادة كغيره من الأجنحة بالمستشفى .

فصولاً أخرى كثيرةً كما رواها نشطاء على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك بصحفة «لجنة متابعة الشأن المحلي بتطوان» تفتح ملفا مفوضحا للغاية ، يكشف ” أن المرحومة (مليكة أخيار) الحامل كانت تحت المراقبة و الإشراف الطبي لـ (م.أ) ، و أنها خضعت لكشفات طبية بمصحة تطوان الخاصة.

في طريقها إلى الموت تحت الإهمال الطبي و هي لا تعلم ، الطبيب المشرف (م.أ) يصدر قرارا قبيحا يتيح للمرحومة الحامل (مليكة أخيار) الولوج الى الى قسم الولادة بسانية الرمل ، و هناك ستمكث خمسة أيام بالطابق العلوي للجناح.

الإثنين 5 دجنبر 2016 ، الرابعة صباحا ، ألم المخاض يداهم “الضحية” ، سبورة المداومة الليلة بالجناح تشير بالإسم إلى الطبيب (م.أ) الغائب عن أسوار المستشفى ككل ، فيما تؤكد «لجنة متابعة الشأن المحلي بتطوان» في تدوينة  على صفحتها بفايسبوك ، أن الطبيب أعطى تعليماته لـ ” القابلات” بالتصرف ، و عدم إزعاجه حتى صباح الثلاثاء .

الضحية تتعرض لنزيف داخلي حاد ، نجم عنه إنفجر الرحم ، و تسبب في وفاة الجنين بشكل مباشر ، في عز هذه الكارثة التي تضرب بجذورها في أعماق مستشفى سانية الرمل ، يتدخل الطبيب (إبراهيم العبدولاي) المتخصص في طب النساء و التوليد ، فلم يجد من خيار أمامه في محاولة لإنقاذ المرحومة سوى إدخالها الى قسم العناية المركزة ، حيث تلفظ هناك أنفاسها الأخيرة مساء يوم الأربعاء  الأخير 7 دجنبر 2016 ، متأثرة بنزيفها .

هذا و حسب مصدر ، فإن إجتماعا يعقد في مثل هاته الحالات مند عهد الوزيرة ياسيمنة بادو ، عقد بمكتب مدير المستشفى (عبد الإله الأكرمي) ، تغيب عنه الطبيب المداوم  (م.أ)  يوم وقوع الكارثة ، و لم يستجب للدعوة التي وجهت له مما يجعل خيوط الكارثة تلتف حول عنقه ، خصوصا بعد دخول الوالي اليعقوبي على الخط ، بعد تلقيه النبأ و طالب المدير الجهوي بتقرير مفصل من الكارثة .

مصدر طبي من داخل سانية الرمل يؤكد توكد وفاة سيدة بقسم الانعاش بسبب جروح في الرحم بسبب مخاض عسيير مما أدى الى نزيف داخلي عجل بموت الجنين و بعده أمه ، موضحا أن ذلك راجع لتأخر التدخل الجراحي في الوقت المناسب .

موضحا أن المرحومة  سبق لها و ان وضعت عن طريق عملية قيسرية مما يعني أن رحمها لن يتحمل و غير قادر على تحمل مخاض عسير و هناك خطر التمزق يستوجب معه أن تتمتع الحامل برعاية خاصة .

  وعن نظام المداومة بجناح الولادة بسانية الرمل ، يقول ذات المصدر أن المناداة على الطبيب المداوم  تتم عبر الهاتف للحضور الى المستشفى .

13536175_602398709918351_817172709_n

حفيظ أبو سلامة

صحفي مؤسس موقع مدينة ميديا ، عمل مرسلا لعدد من اليوميات المغربية ( المنعطف ، الجريدة الأولى ، أخبار اليوم ، الأخبار) و الجهوية ( تمودة ، كواليس ، أسرار الشمال ) أهتم بالصحافة الاستقصائية و صحافة الرأي في مدينة تطوان بشكل خاص .

مشاهدة جميع المقالات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *